بيتا تعلن إطلاق اكسبوتك 2021 بالتزامن بين الضفة وعزة تحت شعار “التحول الرقمي”

 بيتا تعلن إطلاق اكسبوتك 2021 بالتزامن بين الضفة وعزة تحت شعار “التحول الرقمي”

برعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات

بيتا تعلن إطلاق اكسبوتك 2021 بالتزامن بين الضفة وعزة تحت شعار “التحول الرقمي”

رام الله، 15 كانون الأول 2021:

احتفى اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية –بيتا، بالشراكة مع مجموعة الاتصالات الفلسطينية الراعي الرسمي لاكسبوتك، بإطلاق فعاليات أسبوع فلسطين التكنولوجي اكسبوتك 2021 للعام السابع عشر تحت شعار “التحول الرقمي”، في حفل العشاء والتشبيك الذي أقيم تحت رعاية وحضور دولة رئيس الوزراء د. محمد اشتية.

وحضر حفل العشاء والتشبيك إلى جانب رئيس الوزراء، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. اسحق سدر، ووزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، ووزير الريادة والتمكين د. أسامة السعداوي، ومحافظ سلطة النقد فراس ملحم، ورئيس مجلس إدارة بيتا السيد تامر برنسي، والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية السيد عمار العكر، والرئيس التنفيذي لبنك القدس السيد صلاح هدمي، ومجموعة من رجال الأعمال والشخصيات الاعتبارية والوطنية، إضافة إلى خبراء شركات أنظمة المعلومات والتكنولوجيا في فلسطين والعالم.

وتضمن حفل العشاء والتشبيك مناقشات مهمة حول سياسات وفوائد دمج التكنولوجيا في مختلف القطاعات الاقتصادية التي تسعى “بيتا” جاهدة لتحقيقها مع مختلف اللاعبين في السوق الفلسطينية من أجل تطوير القطاع وتحسين نموه واستثماراته.

وفي هذا السياق، قال اشتية: إن عنوان اكسبوتك هذا العام هو التحول الرقمي، ونحن نعمل من أجل هذا الموضوع، ونفخر اليوم بأن رأس المال الفلسطيني هو المواطن الذي نستثمر به، وهذا أمر مهم جدا للقطاعين العام والخاص.

وأضاف اشتية “في القرن الـ21 مهن ستختفي وأيضا مهن جديدة ستولد، علينا أن نكون جاهزين جديا، وقد ندفع ثمنا لمهن قد تموت، لذلك مطلوب منا أن نحضر أنفسنا لمهن ستولد”.

وأشار إلى أنه يوجد 700 شركة تعمل في قطاع التكنولوجيا والاتصالات، منها فقط 80 شركة تعمل التكنولوجيا المعلوماتية والباقي في الاتصالات، مساهمتها كلها لا تتعدى 3% فقط  في الاقتصاد الفلسطيني، مبينا أن هنالك أفق هائلة جدا لهذه الشركات ولهذا القطاع، كما أن كورونا فتحت أفاقا لنتطور ونسير ضمن التكنولوجيا العالمية.

وأكد اشتية أن هذا القطاع للشباب وإذا كان علينا عمل شيء فهو الاستثمار بالشباب، والاستثمار في التكنولوجيا والريادة بشكل أكبر، وضرورة إدخال التكنولوجيا في قطاعات الزراعة والصناعة والصحة، وكل القطاعات الأساسية للنهوض في كافة قطاعات البلد.

وشدد على أن الحكومة شريك أساسي للقطاع التكنولوجي، لذلك أخذنا قرارا بطرح عطاء تنافسي متعلق بالبنية التحتية للفايبر لخدمة فلسطين، نحو التحول الرقمي، ومن أجل الوصول لذلك نحن بحاجة لفريق وبنية تحتية، والشيء المهم أيضا ضرورة وجود برامج للتدريب.

ولفت اشتية إلى أن الحكومة ستنتقل آخر الشهر إلى الدفعات الالكترونية، وكل الدفعات الحكومية ستكون الكترونية.

بدوره، قال برانسي: “هذا الحشد يؤكد الإدراك والاهتمام والحرص على قطاع التكنولوجيا في فلسطين، وإكسبوتك أهم حدث تكنولوجي في الوطن، ويشارك في هذا الحدث الكبير هذا العام عدد من الخبراء وأصحاب الكفاءات”.

وأضاف أن التحول الرقمي يأتي في سياق ورؤية واستراتيجية بيتا للعمل على رقمنة جميع مفاصل الحياة في فلسطين، لرفع الكفاءة وزيادة الإنتاجية كركيزة أساسية للمجتمع، مشددا على أن التحول الرقمي بحاجة إلى شراكة حقيقة بين القطاعين العام والخاص.

وأوضح برانسي أن قطاع التكنولوجيا والاتصالات حجر أساس للرقمنة، ونحن مطالبون بتعزيز هذا القطاع، وبهذه المناسبة أعلن عن إطلاق مشروع بالشراكة مع Finance for Jobs (F4J) (Tech Savvy) بهدف مساعدة الشباب الخريجين لدخول سوق العمل.

وشدد على الحاجة الملحة لآلاف المبرمجين والمهندسين في العالم، ورفع الكفاءات، كما يجب العمل على تحصي السوق الفلسطينية من هجرة الأدمغة، عبر تقديم حوافز استثمارية للشركات لتشجيعها على العمل والاستثمار.

من جهته، قال العكر كل المستقبل في فلسطين يتمحور حول الرقمنة، ودورنا ليس فقط نباء البنية التحتية، أو محاربة الاحتلال للحصول على ترددات الجيل الرابع والخامس رغم أنه حق فلسطيني، وكذلك محاربة الاحتلال لحصول غزة على حقوقها خاصة أنها ما زالت محرومة من ترددات الجيل الثالث، باعتقادي أن الإنجاز الحقيقي ودورنا يكمن في الشباب.

وأضاف أن مجموعة الاتصالات هي شريكة للجميع، نحن نساهم مع جميع شرائح وفئات الشعب في بناء البلد، ومنافستنا تكمن في خدمة شعبنا ومجتمعنا.

وتابع العكر: مع نهاية الربع الأول من العام المقبل، سأترك منصبي كرئيس تنفيذي للمجموعة وشرفني الأخ الكبير ومعلمي صبيح المصري بتكليفي بدور جديد كنائب له في مجلس إدارة المجموعة بالإضافة إلى رئاسة مجلس إدارة الشركة العقارية الاستثمارية الجديدة التي ستنبثق عن مجموعة الاتصالات.

وأعرب عن شكره لكل الذين دعموني في مسيرتي المهنية، وزملائي كافة على النجاح الذي كانوا هم الأساس فيه، ولوا وجودهم معي لما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم.

من ناحيته، قال هدمي إن انعقاد إكسبوتك لهذا العام في الضفة الغربية وقطاع غزة تحت شعار” التحول الرقمي” من شأنه إفساح المجال للجهات التنظيمية والمهنيين والخبراء من أجل دراسة الإمكانات المحتملة للتكنولوجيا المالية في فلسطين.

وأضاف أن الوعي المشترك في بنك القدس بالأهمية المتزايدة بالتحول الرقمي هو الحافز الرئيسي للمشاركة في إكسبوتك لهذا العام كونه حجر أساس تطور قطاع البنوك في فلسطين ومن أجل بناء مجتمع رقمي متكامل يخدم فئات المجتمع.

وأكد أهمية التحرك الجماعي على المستوى الحكومي ومستوى القطاع الخاص في عمليات التحول الرقمي الشامل، وأهمية التعرف والاستخدام الأمثل لأدوات التطور التكنولوجي في القطاع المصرفي والقطاعات الأخرى المتمثلة بالثورة الصناعية المعتمدة على التكنولوجيا المالية وإدارة المعلومات، كما نصبو إلى تطوير قطاعنا المصرفي لتصبح البنوك ذكية وآمنة للعملاء.

وتابع: “ندرك في بنك القدس أن الاقتصاد الرقمي هو رحلة وليس محطة لأنها ركيزة أساسية في مسيرة التنمية الاقتصادية المستقبلية، لذا فإننا نحرص على انتهاز فرص النمو السانحة والتطور بالتحول الرقمي التي ستكشف عنها في المستقبل القريب”.

كما كرمت بيتا الشركات الراعية لمؤتمر اكسبتك: الراعي الرئيسي مجموعة الاتصالات الفلسطينية، والراعي الاستراتيجي بنك القدس، وراعي الابداع والابتكار شركة BCI، والراعي التكنلوجي شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل)، والراعي الإعلامي تلفزيون فلسطين، والراعي الإعلامي الاقتصادي BNews ودنيا الوطن، وكلك الراعي الإذاعي راديو راية، والراعي البث المباشر تلفزيون الفجر الجديد، وراعي التسجيل الالكتروني شركة incube وiconect، والجهات المانحة: الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، والشركاء وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.